الله اكبر هذا البحر

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد وعلى ال سيدنا ومولانا محمد صاحب الشرائع الأحمدية، والشريعة المحمدية. العقل الأول الذي ارتقت فيه الأسرار والعلوم، والقلم النوراني الذي سطر به كل قدر ومقدور، وعلى سيدتنا فاطمة الزهراء البتول، وصحبه وسلم (صلاة الاصطحاب).

يُحكى عن  ابن عربي انه ركب مرة البحر،وهاج البحرهيجانا شديدا، فصعد الى ظهر السفية وخاطب البحر قائلا : اسكن يا بحر فإن فوقك بحران ،بحرمن العلم ،وبحر من الولاية…فسكن هيجانه ،وظهر فوق سطح الماء حوت ضخم ،وخاطب ابن عربي قائلا : السلام عليك يا شيخ ما قولك في إمرأة مُسخ زوجها،هل تعتد عدة المطلقة،أم عدة المتوفى عنها ؟

وعجز الشيخ الاكبر عن الاجابة عن السؤال .

فقال  له الحوت :

يا شيخ اذا مسخ زوجها في صورة لا روح فيها كالحجر فتعتد عدة المتوفى عنها .

اما اذا مسخ زوجها في صورة لها روح كقرد أو خنزير فإنها تعتد عدة المطلقة.  

عجز بحر العلم  وبحر الولاية  عن الجواب.

ابن عربي الصوفي الكبير صاحب مذهب فقهي مستقل، قطب عصره ،وختم زمانه، خاض في الكثير من علوم الاوراق ،وصال وجال في الكثير من علوم الاذواق ،حتى متاهات علم السيمياء ولجه ،وتقطب في  سر الحروف ولبس تاجه .رفيقنا لم يترك بابا من ابواب الكشوفات الا طرقه ،بل فتحت له الكثير من الابواب ،ورفع الستارعن الكثير من العلوم اللدنية،وعَبَّد الكثير من طرق الحقائق العرفانية .                                                  كتبه تعد بالمئات ،وترجمت الى عدة لغات ،كلها أذواق و أشارات،وكشوفات، يصعب فهمها. بل يستحيل درك كنهها لمن لم يفني الكثير من سنين عمره في التصوف، ورضع ألبان المعرفة من  ثديي فحول العارفين،وكان من اكبر الذاكرين ،لأن ابن عربي اناخ راحلته في مقامات التلوين وضرب قبته بمقامات التمكين.فمرة يتلون مع الاسم ومرة يتمكن مع الصفة والرسم.

أنا شخصيا ادين له بالكثير، وتعلمت منه الكثير ،واعتبره من شيوخي.وربما خاطبته مرات “برفيقنا او رفيقي” لأنه عندما شرحت  صلاته ،الصلاة الاكبرية (منذ ازيد من عشرين سنة) رأيته في مشاهدة وهو يقول لي :أنت أخي ،وصديقي وإبني.

انقسم دارسوه الى اقسام:

قسم احبه دون أن يفهمه، كشخص يعشق البحر ولا يتقن السباحة.

وقسم ابغضه دون ان يقرأ ولو كتابا من كتبه انما سمع من يكفره فقلده.

وقسم قرأ كتبه ولا يفهم ،فأولها حسب هواه، كراهية في التصوف.  

واخرون يحبون المصطلحات نسبوه الى ما سموه التصوف الفلسفي وهو ينفي ذلك عن نفسه. يقول ابن عربي في الفتوحات ج1 ص32 :ولايحجبك أيها الناظر في هذا الصنف من العلم الذي هو العلم النبوي الموروث، منهم صلوات الله عليهم ،اذا وقفت على مسألة من مسائلهم قد ذكرها فيلسوف، أو متكلم، أو صاحب نظر،في أي علم كان . فتقول في هذا القائل الذي هو الصوفي المحقق أنه فيلسوف….فإن الفيلسوف قد قال بها ولا دين له انتهى.

الفلاسفة يعتمدون على العقل والصوفية على الذوق. الفلاسفة لا يرون في الكون إلا المادة والصوفية أصحاب وحدة الشهود لا يرون فيه إلا التجليات الإلهية. المعرفة عند الصوفية فضل من الله وهبة وأما المتكلمون والفلاسفة فيعتبرونها مكتسبة بالعقل وقد أشار ذو النون المصري إلى ذلك حين سئل بما عرفت ربك قال” عرفت ربي بربي ولولا ربي ما عرفت ربي “

ونسبه أعداؤه وأعداء التصوف الى الكفروالالحاد ووحدة الوجود.وهو قدس الله سره لم يذكر في كتبه هذا المصطلح ” وحدة الوجود”ابن تيمية هو أول من نسبه الى هذا المذهب.

واخرون يعتبرونه من اكبر شيوخ الصوفية،بل هو الشيخ الاكبر.والكبريت الاحمر.

فمن هو الشيخ الاكبر يا ترى ؟

هل كلامه كله صواب؟هل وصل فتحه الى القمة ولم يبق بعد ما قال الا التسليم و الاستسلام ؟ بعدما رأينا تيار كشفه الطام ،وغوصه على الرقائق ، وطرق ابواب الحقائق ،وما في وسعنا الا ان نقول كمن لم ير البحرقط فإذا رآه ووقف على شاطئه وهو يهاب أمواجه المتلاطمة خائفا فاتحا فاه :

الله اكبر هذا البحر، الله اكبر هذا البحر،

نعم هو بحر من العلم وبحر من الولاية.

فعدد كبير من الشيوخ السابقين منعوا مريديهم قراءة  كتبه ؟

وعدد كبير من الشيوخ السابقين لم يفهموا كلام ابن عربي.؟

وفي حقيقة الامر هل هناك من فهم ابن عربي ،ووقف على كل اسراركتبه، وما  وراء كلامه ؟

من وصل الى مقامه ؟ من نظر اليه من فوق؟جلهم قال : الله اكبر هذا البحر؟.

يجب الوقوف حيث وقف ابن عربي لمحاولة فهم كلامه.

مقامه ،مقام الختمية الكبرى( لأن هناك ختمية صغرى)

قال تعالى”افلا يتدبرون القرءان ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا” وكلام ابن عربي ليس قرءانا فالاختلاف وارد في كلامه لا محالة ؟

……

الموضوع طويل كتب منذ ازيد من عقدين من الزمان اخذت منه المقدمة ،الباقي يصعب تداوله على النايت  خصوصا وأن  زوار المدونة لا يفترض أن يكونوا  كلهم من الصوفية  

وبالتالي بقية الموضوع لا تناقش الا في جلسة مغلقة مع سالكين معروفين ،مصدقين

وصلى الله على سيدنا ونبيناوحبيبنا سيدنا ومولانا محمد وعلى اله وصحبه

1٬526 : عدد الزوار