انقلاب الضمير في القرءان

بسم الله الرحمن الرحيم

في نفس الاية انقلب الضمير من المتكلم(فَأُعَذِّبُهُمْ )  الى الغائب( فَيُوَفِّيهِمْ)

قال تعالى:وأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَوأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ [آل عمران ].

قال تعالى ” وأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَأُعَذِّبُهُمْ :

فأعذبهم بضمير المتكلم أي تكلف الله تعالى  بعذابهم وهذا زيادة في تهديدهم وتعذيبهم نفسيا.

أما فيما يخص الذين امنوا وعملوا الصالحات فجاء الخطاب بضمير الغائب

 (فَيُوَفِّيهِمْ) لأن الذين امنوا وعملوا الصالحات ليسوا سواسية في العمل كل واحد يوفى اجره حسب اجتهاده ( لذا وردت كلمة الصالحات محذوفة)وبالتالي اختلفت مقاماتهم.

فالعذاب للذين كفروا واضح،وجهنم واحدة “كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها”.أماالاجر للذين امنوا فحسب  العمل وحسب المقام “فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر”.هذا في جنة المآوى والاخر في الفردوس الاعلى ” انظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ ۚ وَلَلْآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا”

والله اعلم

الفقير الى عفو ربه ابو علي

149 : عدد الزوار