حـكـم فـاطـمـية (تابع)

حـــــــــكــــم  فــــاطـــمـــيـــة  تعين على السير والتربية

93    التصوف بحر لا قعر له،وساحله لا أفق له،مطلق اطلاقية مبتغاه.

94     الذوق أوسع من اللغة بكثير،ففي كلام القوم ما هوعذب زُلال،و ماهو ملح أجاج،ومنه الأسن المتغير طعمه.فالرجوع الى كتاب الله هو الفصل.

95      لا تزين ظاهرك بالتشبه بأهل الطاعات،وتخرب باطنك بالميل الى الشهوات “إن الله لاينظر إلى صوركم ولا الى اموالكم ولكن ينظر الى قلوبكم “.

96     بَخٍ ،بخ،على فئة من المومنين نالوا محبة الله﴿إن الله يحب المحسنين﴿إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين﴾ ﴿إن الله يحب المتقين﴾﴿والله يحب الصابرين﴾﴿إن الله يحب المتوكلين﴾﴿إن الله يحب المقسطين﴾ ﴿والله يحب المُطَهِّرين﴾﴿إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوصكن أحدهم ،فالمحب لا يعذب محبوبه.

97     افطم نفسك عن ثديي الشهوات،يغذيك بألبان المعرفة. فالمومن الحقيقي باع نفسه لله﴿ان الله اشترى من المومنين انفسهم﴾.  

98     احـذر أن  يشملك  قوله تعالى ﴿فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ الذين هم عن صلاتهم ساهون فالعمل بلا  إخلاص تجارة مآلها الإفلاس.

99    قال تعالى﴿وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ والشئ أنكر النكرات،فانفق من مالك،ومن علمك،ومن ثوبك،ومن وقتك،ومن صحتك،ومن معرفتك.ولا تخشى من ذي العرش اقلالا.

100     “مايزال عبدي يتقرب الي بالنوافل حتى احبه،فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به….فالفرائض عبودية و النوافل ربوبية .

101      الاحوال وهبية تأ تي من باب الكرم و الجود،والمقامات كسبية  تحصل ببدل المجهود .فَجُد واجتهد لتبلغ المقصود.                                                                                                                                             102   ذكر الله أربح البضائع،وأنفع الصنائع﴿تجارة لن تبور﴾اذْكُر الله يذكرك،وجالس تجانس”اناجليس من ذكرني”                                                               103   معرفة الربوبية موقوفة على القيام بآداب العبودية،ومعرفة الحقيقة موقوفة على امتثال الشريعة .من أراد أن يتحلى بأسرار الربوبية فلا بد أن يتصف بالعبودية،

 104    الصوفية هم القوم لا يشقى جليسهم، والخير والبركة في رفقتهم. وكل منحرف عن طريقتهم المبنية على الكتاب والسنة، يمثل نفسه ولا يمثل التصوف.

105     واهاً لمَن سلك الطريق بجاهِ المصطفى،فرجع بالاسرار غانِما موافى معافى

106    ابحث عن من يعرفك بنبيك ولا تكن من الجاهلين،الغافلين ،الخاسرين المنكرين،الهالكين،الظالمين انفسهم،والذين يخوضون مع الخائضين .

107     انت تخضع لمراقبة مشددة: ” كاميرات إلهية” تشتغل ليلا ونهارا لا يخفى عليها شئ من باطنك ولا ظاهرك﴿يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور فحذار.

108      احذر من عدو يراك،من حيث لا تراه،همه اغواءك وتضليلك.

109     احذر من عدو هو عينك لا غيرك : نفسك الامارة بالسوء .

110      احذر قوله تعالى﴿وما كنا عن الخلق غافلينقل الله حاضري، الله ناظري،الله شاهد علي،الله معي،الله معيني.

111     قال تعالى﴿من عمل صالحامن ذكر او انثى وهو مومن فلنحيينه حياة طيبةوقال﴿ ومن اعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة اعمىفاختر لنفسك ،مع اي فريق تكون. 

112    هل استرعى انتباهك بعوضة ؟و جناح البعوضة ؟ و مافوق البعوضة  ؟ فالدنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة  فأرح نفسك من التعب فما قُدر لك سيصلك .

113   ما يصلك من أستاذك،عرفاني لدني دائم،ومامنك إليه   دنيوي زائل فلا تشتغل به عنه.واشتغل بما أَذِنَ لك فيه،يشكر مسعاك و للحضرة يرضاك .   

114      القبر حفرة مقفرة مظلمة ضيقة،دودها لايعرف الشبع، عملك الصالح ينير ظلمتها ،ويُونِس وحشتها. ويفسح ضيقتها،ويبعد دودها ،

115     كل الناس يفقدون يوما ما، كل صفاتهم ،ويتساوون في صفة واحدة: الجنازة،غسِّلوا الجنازة،اخرجوا الجنازة،و في شهادة واحدة : شهادة الوفاة.

116     لقاءه لا مفر منه،وموعده لا مناص منه، فاكدح الى ربك كدحًا فأنت ملاقيه﴿ولا تكونوا كالذين قالوا سمعنا وهم لا يسمعون﴾.

 117    أنت لاتسأل و لاتتساءل،وعن أحوال المربي تغفل،فماذا تفعل      و لمدرجات المعهد تشغل،و لعلومه تجهل،قم من رقدتك ،وتوضأ من جنباتك غفلتك ،وشمر على ساعدي المجاهدة.

118   هناك سالك ذاكر،وعلى نوافل الطاعات دائم، صائم، قائم، ،وسالك غانم و لِسَيْرِه كاتم﴿وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحابوآخر نائم يظن أنه سالك وهو هالك،

119    إذا رُمْت الشَريعة فَلَكَ في رسول الله إِسوة حسنة،و إذا رمت الحقيقة فلك في رسول الله أُسوة حسنة﴿ قد عَلِمَ كلُّ أناسٍ مَشْرَبَهُم ﴾.

120   لولا سَرَيانُ الأسرارِ  والأنوارِ المحمديّةِ في ذرات الوجود،لَما صحَّتْ لها عبادة،ولا تسبيح﴿و إن من شئ إلا يسبح بحمده﴾.

121   إقتدي بصلوات وأذكار الصالحين،فإنّها نماذجَ تفصيلية، والإجمال في الصفة الأحمدية. و زُرْهُم احياء ومنتقلين،تُحيي قلبك بذكرهم، وتُشحن همتك بقربهم. “ان لله عبادا تسبيحة منهم مثل جبل احد”.   

122  التعلقُ بالجناب المحمدي بُراقُ الطريقِ،يوصل السالك إلى مقامات اهل التحقيق .

123     أعزّنا اللهُ برسولِ الله،فمن ابْـتغَى العِزّةَ في غـيره أذلّه الله.

﴿ولله العزة ولرسوله وللمومنين﴾.فيا عجبا لأمة نبيها سيدنا محمد ، ودستورها القرءان كيف انسلخت من قِيَّمِها،و فقدت أخلاقها.  اللهم اِجمع شمل أمة سيدنا محمد .

124      كلُّ ما خَطَرَ بـبالِكَ،فَالحقيقَةُ المحمديّة غير ذلك .”ماعرفني حقيقة غير ربي”.

125     داوم على الذكر،تصب عليك الفتوحات صبا،وتنشق أرض إدراكك شقا،فتنبت علوما لدنية،وعنبا وزيتونا من الاسرار الربانية،وحدائق غلبا عرفانية،

126    شهوة الوصول أكبر حجاب عن الوصول .

127    من أحب الظهور فهو عبد الظهور،أهل الله نكرة في محيطهم،بل حتى في بيوتهم﴿عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنابالتنكير ولم يذكر اسمه..

128    الشيخ المربي ترياق الطريق،صحبته تُخَلِّص من كل تعويق.لا يهتدي اليه الا من كان ذا صدق في طلب التربية والرعاية،وسبقت له العناية.

.فيَسْلَم قلبه من العلائق،وصدره  من العوائق ويكشف له عن الحقائق.

129      قال تعالى﴿واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهههم فئة من السالكين   مهاجرين اليه،راغبين في القرب منه،أُمِر  بأن يصبر نفسه معهم فسفرهم إليه طويل.

130   إن أنت أَعْطيت الحقائق من لا يستحقها،تكن كمن زف جارية حسناء إلى أعمى عنين و”إفشاء سر الربوبية كفر”.فحذار من السلب.

131   الأولياء العارفون زينة الحياة الدنيا.

132   ضدان لا يجتمعان في قلب المومن،حب المحدث الفاني”الدنيا” ،وحب الازلي الابدي”الله”ماجعل الله لرجلين من قلبين في جوفه” .    

133     الشعوب الاولى تفاخرت بالقوة ﴿من اشد منا قوة و تفاخروا بالعلم ﴿إنما اوتيته على علم عندي وتفاخروا بالجاه ﴿نحن اكثر اموالا و أولادا ونحن نتفاخر  بمعرفة نبي الله”نحن أكثر معرفة وأشد قربا من رسول الله صلى الله عليه وسلم”.

134     كثيرممن يدعي المعرفة،وليس له نصيب منها.العارف لايدعي  مقاما حتى يكون رسول الله،هو الذي أقامه فيه. وأذن له في التحدث به ،كل شئ بإذن.

135    ان لم تكن مستعدا للسير بنية صادقة، وعزيمة قوية،وهمة عالية لمعرفة الحق وسيد الخلق،فلاتصاحبنا ياهذا.فالأستاذ الحاذق يحب التلميذ الصادق.

136     العُبَّاد ثلاثة:عابد يعبد طمعاً في الجنة،وعابد يعبد خوفاً من النار،فكن الثالث الذي يعبده حبا فيه لأنه أَهْلٌ للعبادة.

 137      المجذوب يصل الى الله في ساعة.والسالك يستغرق عقودا من السنين، و الربح على قدر السفر، والصوفي هو من  تكون  من الشريعة مستمدا وبالطريقة  مقيدا وبالحقيقة مؤيدا.

 138      نَمْ على الذكر،واصْحَ على الذكر ،و أضْحَ مع أهل التفكر والتدبر،تتغذى على طعام المعرفة،وتشرب شراب أهل القرب، وتَتَفَكَّه بأسرار لدنية وعلوم وهبية.    

139  بالشيخ المأذون اتصل،وعن نفسك الامارة بالسوء انفصل. وللترقي واصل، للمشاهدة تصل.

 140      كل صباح يمر عليك تنظف قالبك،وتزين ظاهرك،وتنسى باطنك.  طهر قلبك من الذنوب،والعيوب ،و زَكِّه من الأمراض الباطنية،لكي يكون مقرا للأنوار والاسرار.فالنظافة تساعد على اللطافة.    

141  إن لم تشغل نفسك بالحق، شغلتك بالباطل لا محالة .فاغتنم كل لحظة من عمرك ،فإضاعة الوقت من المقت.

142        لا المال ولا البنون،ولا الزوجة والأهلون،قادرون ان ينجوك من عذاب الله.فلاتتركهم يصدونك عن طريق المعرفة بالله. *فاحذروهم*

143      تنتفع أكثر بالمربي إذا كانت عينك عليه،وعينه عليك.  

144      من ليس معه زاد،حُرِم المراد.من علامة الصدق والإخلاص الزيادة لا الإنتقاص .فعجِّل في إشراق شمسك،فمن أشرقت بدايته أشرقت نهايته .

145     شيخك هو من يُسَيِّدُك على نفسك،و يجعل لك سلطانا على عقلك،ويوصلك الى المشيخة عليهما،ويعطي الغلبة لروحك .

146  المصطفى  هو النسبة بين الحق والخلق فتعلق بهذه النسبة كي يكون لك بهذه النسبة،نسبة.“ياعمر ها هنا ينبغي أن تسكب العبرات”.

147   هل رأيت طبيبا يعالج مرضاه،بترديد اسم الدواء على مسامعهم،دون أن يعطيهم ولو جرعة منه ؟هذا حال كل متطفل على المشيخة.

148      في طريقتنا لا تستعجل الفتوح،باب الفتوح دائماً مفتوح ،وروائح المعرفة منه تفوح .

149     إذا كانت الملائكة تضع أجنحتها لطالب العلم فما بالك بطالب المعرفة .  

150     خزائن الإمداد في الأوراد،فداوم عليها،وكنوز الاسرار في الأعداد، فحافظ عليها.وعلى قدر الاستعداد يكون الامداد.

151     الأولياء أنقياء أتقياء أصفياء،فاجتهد أن تكون كذلك.و ابتعد عن سوء الظن والشبهات،وعن الغفلة والشهوات تأمن من الوقوع في الهفوات  .

152       كثر الدجالون في زمننا،الذين يدّعون أنهم واصلون مُوَّصِّلون. يظهرون بزي الصالحين،سيماهم كثرة الكلام،وكثرة الأكل،وحب المال،وحب المدح. فاحذر مصائدهم.

153     لواجتمعت بقطبِ الوقت،ولم تتأدب لم تنفعك  رؤيته ،الصحبة جسد،والأدب روحها، تحلّى  بالأدب،يظهر منك العجب.ومن الادب ما هو في فطرة المرء،ومنه ما هو مكتسب بالرياضة، والمجاهدة،و التقليد. والطبع يسرق من بعضه.

154       النبي  يحمل هَمَّ أمته،وحالها الآن كما ترى، فلا يحمل هم الامة إلا رجل أمة.قل اللهم اجمع شمل امة سيدنا محمد .                                                                                                                                           155      الولاية ليست منوطة بالكرامة،الولاية مقيدة بالاستقامة، إستقامة الظاهر و الباطن.

156      اعلم أن قلبك هو الذي تدخل به لعالم الغيب،فَطَهِّره من كل عيب،إن كان سليما،فبه تصل،وتتصل،وان سِرْتَ بنفسك فعن الحقائق تنفصل.  

157       علامة القرب من الله ،الانقطاع عن كل ما سوى الله .تَفَقَّدْ الحلاوة في الصلاة، وفي قراءة القرءان، وفي اعمال البر كلها، وفي الذكر الفردي و الجماعي،و في مجالس المذاكرة العرفانية، فإن لم تجدها فاعلم أن قلبك مفقود و الباب مسدود ،

158        الموت هو انتقال في حكم الاسماء الالهية .انتقال من حياة الى حياة.فالميت حي في قبره يسأل ويجيب، تغَيَّر عليه التجلي.

159       الناس معادن وأجناس فابحث على مَن هو مِن جنسك،حتى لا تبقى أسير نفسك،وسجين حبسك،فالطيور على بعضها تقع.

160       قال تعالى﴿والذين هم عن اللغو معرضون﴾﴿وإذاسمعوا اللغو اعرضواعنهأغلق أذانك إذا كنت لا تستطيع إغلاق أفواه الآخرين. اعرض عن اللغو،اللاغي قلبه لاهي،وعن الله ساهي،وبالحقائق غير    واعي ،والصوفي كمن يمشي على الرمل لا يُسمع صوته ولكن يُرى أثره  .

161       كن خير قدوة  يُحتذى به،وخير أسوة يقتدى به،واجتهد في هداية الخلق لطريق الحق ،انشر بين معارفك الطريقة،واختار  بين احبابك من هو أنسب للحقيقة .تؤدي حقوقهم ولا يلومك احدهم . وكلّمهم على قدر عقولهم، وأعرِض عن الجاهلين.

162       الصدق في الحديث ،الوفاء بالعهد، صلة الرحم ،ورحمة الفقراء واليتامى ،والارامل ،وحسن الخلق،وقلة الفخر،وبدل الفلس،ومحاسبة النفس،وقلة مخالطة الناس،ولا تبخل بما عندك ولا تتكلف ما ليس عندك.هذه هي اخلاق الصوفي ،ومن زاد عليك في خلق فقد زاد عليك في التصوف.

163       العبرة بمن يزقك العلوم والفتوحات. و ليست العبرة بوضع الخرق والمرقعات،وتطويل اللحى،وتعليق السُّبحات.أو لَبْس فاخر الملبوسات،و إظهار أثر السجَّادة على الجَبهات.و يُبْعدك عنه لعدة اعتبارات .فالعارف لا صفة له، تقيده . 

164     كَمْ من أشعت أغبرمن أولياء الرحمان،وكم من بهي الطلعة من أولياء الشيطان.فلا يسحرك المظهر ويسلبك المنظر،فهو خدعة و سراب

165    المجذوب يصل الى الله في ساعة.والسالك يستغرق عقودا من السنين،والربح على قدر السفر،والصوفي الحق هو من يكون من الشريعة مستمدا،وبالطريقة مقيدا.بالحقيقة مؤيدا.

166 يقال في شيخ :قدس الله سره ،اذا عرف أسرارا لا تُعرف إلا بتعريف الله “علمناه من لدنا علما”. فما نسب التقديس الا لأسرار الربوبية التي عرفها بتعليم الله اياه. لا الى شخص الشيخ،فانتبه فلا تنسب التقديس لمن لا سر له. فعندما تقدس “سر” من لا “سر” له فكأنك تنسب للعدم وجودا .                                                                         

     167   الحق تعالى اقرب من ان نقول عليه اقرب فمتى اعتقدت ان قربه منك  تسعه العبارة فهو بعد، فقربك منه إفراغ قلبك من السوى وفناؤك فيه,                  

  168    التفاضل ليس بالنَّسب او المال او الأبدان بل بالتقوى ومعرفة وعاء ابي هريرة و اسرار القرءان

169  17ركعة في اليوم×30=510ركعة في الشهر
510×12=6120 ركعة في السنة.الركعة في المسجد الحرام100.000
1.700000÷6120=277 سنة

170     الكرم هو أن لا تتكلف ماليس عندك،وأن لا تبخل بما عندك،ولايكون في صدرك ضيق من ضيفك.                    

171        ارادته تعالى واحدة اذا تعلقت بالمثوبة تسمى رحمةواذا تغلقت بالعقوبة تسمى غضبا واذا تعلقت بالكرامة والتخصيص تسمى محبة

172           الحسد هو أول ذنب عُصي به الله في السماء
( حسد إبليس لآدم) وأول ذنب عصي به في الارض(قتل قابيل هابيل حسدا)وهو اعتراض على قسمة الله.

173     قال  :”الانصار  شعار”، و الشعار هو ما يوالي الجلد،فهو باطن “والناس دثار ” لتعلقهم بالعلل الظاهرة ،المشغلة عن التعلق به ، فالانصار لم ينقطعوا ،فكن منهم”اما ترضون ان يذهب الناس بالشاة والبعير وتذهبون بي الى رحالكم “؟.

174     ما لا تراه ابصارنا لا ندركه،وما لا تراه بصائرنا لا نصدقه﴿ انها لاتعمى الابصار و لكن تعمى القلوب التي في الصدورفابحث عن اطباء دين الله يفتحون عين بصيرتك.

175     صلاتك الوسطى خلوتك بالله،وصلاتك على نبي الله ،و الإعراض عمن سواه.  

176     اذا غصت في اعماق البحار، ترى عالما غريب عنك،و اذا غصت  في اعماق القرءان ترى عالما انت غريب عنه .

 177     لو أزلت عن عينك نقطة الغين ،لارتفع فيما بينك وبينه البين،   ولا شاهدته في كل حين ﴿فأينما تولوا فثم وجه الله﴾.

178     كنت سمعه الذي يسمع به ….الحديث” ففصل بينك وبينه،وأثبت عينك وعينه،بإعادة الضمير عليك ،ليدلك عليك .فالقائل بالحلول أوالاتحاد يقع في الالحاد.

179     أقهى وأطال الجلوس في المقهى ولها ولغا وسها ….هو حال ناس زمننا.

180      أول من نال شهادة الدكتوراه من منحها إياها؟ : رجل لا يملك تلك الشهادة.فالشيخ المأذون له دائما يعطيك أحسن ما عنده.

181      في زمننا قيمة المرء ما يملك.جفاف في التفكير وجذب في الادراك.

182      هناك مخدر مورفين لا يحتاط منه الا القليل : اللغو :هو لهو اللسان،وعبثٌ بسويعات الجديدان

قال تعالى : والذين هم عن اللغو معرضون.

 183      لا تنخذع بالمظاهر فهناك من يلبس صوف الحمل على جلد الذئب والجبان لا يصبح بحمل السلاح بطلا ولا البغل بسراج من ذهب جوادا

184      التصوف يُطلب من أهله ،فلا تسعى لدخول دائرة المعرفة على دابة بدون رأس وبجواز سفر مزيف.

 185     لا تهتم بمن يمدحك او يذمك فالناس يفرطون في المدح والذم ،وكل من لا ينفعك في دينك اتركه وراء ظهرك.

186   صداقة زمننا كمأكولات السوق منظر جميل ريحة طيبة واسهال حاد ظاهرها صواب وباطن خراب.

187الناس للاختلاف خلقوا﴿ولايزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم ﴾ خلقهم لتظهر أثار الاسماء الالهية المتضادة،و ظهر العالم بصورتها،فلا تحجر عطاء الله ،سيدنا يونس عندما حجر عطاء الله ضيق عليه في الظلمات ووسع على قومه﴿الا قوم يونس لما ءامنوا كشفنا عنهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ومتعناهم الى حين﴾.

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

محمد بن المبارك ابريل 2019  الموافق لشعبان 1440 هـــ

135 : عدد الزوار