Search
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in excerpt
Search in comments
Filter by Custom Post Type

مزج الصلاة الاكبرية

مزج للصلاة الاكبرية

مـــزج   يــــحــل

الــــرمــوز

ويـسـتـخـرج   الــكــنـوز

اللهم صلّ وسلّم وبارك على سيدنا ومولانا محمد، وعلى ال سيدنا ومولانا محمد، النور الأعظم جود الاحدية﴿قَدْ جَاءَكُمْ مِّنَ اللَّهِ نُورٌ ومِنَّةِ العندية ﴿رَسُولٌ مِّنْ عِنْدِ اللَّهِ المخاطب بقوله ﴿وَتَقَلُّبَكَ   فِي السَّاجِدِينَ﴾ فما في الكون إلا ساجد ﴿لِلَّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ﴾ فسرى نوره في الوجود ،وعرَّف الكون بالخالق المعبود﴿أَنَا أَوَّلُ العَابِدِينَ﴾ نبراس العارفين )فبي عرفوني(.فهو الشاهد ﴿إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً﴾ والمشهود ﴿ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ﴾.﴿وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ ﴾لإنه فاتحة الوجود،الكنز المطلسم المفقود،والغيب المطمطم الموجود، والكمال المكتم المقصود. أكنـزته الأحدية لغيرتها ولرفضها السوى ،وهي حضرة سحقية محقية.وغيبته في سرادقاتها الهوية لطلبها السِّوَى ،ولجمعها بين الربوبية والمربوبية ،وأَلْبَسَتْهُ حلل الكمال الألوهية ،لأنها حضرة  الأسماء الإلهية﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ﴾.فهو الباب الأعظم، والبرزخ المطلسَم ،الذي لادخول إلا من بابه ولاشهود إلا فيه،ولا تجلٍّ إلا منه،و﴿هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ﴾” من رأنى فقد رأى الحق”.ولون الماء لون إناءه. ولايقوم مقام الحق إلا الحق، فلا تقع الرؤيا إلا على مراتب حقيقتة ،وما شاهد العارفون إلا تجليات أحمديته، كل على قدر قامته. فتاهوا بين ناسوتيته ولاهوتيته ،وهم معذورون هيهات هيهات لما يطلبون.فوجهته الحقية من مقتضى الأحدية ،ووجهته الخلقية من مقتضى الأسماء التشاجرية .فجمع بين الاضداد . أحمد، محمد .ظهر، وبطن .تقدم، وتأخر.“ما عرفني حقيقة غير ربي “والعجز عن الادراك ادراك”قال تعالى﴿قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ ﴾ أي تَلَثَّم  ببشريتك. ” يا أبا بكر ما أخرجك, قال  الجوع فقال  رسول  الله  وأنا أخرجني الجوع ” )الموطأ(. )وكيف يجوع من يبيت عند ربه يطعمه ويسقيه(.وتَعَمَّم ْ بـمكانتك بين خُلاَّفِك ﴿ يُوحَى إِلَيَّ﴾، بوساطة الملك كما أوحي إليهم، فلست بِدْعًا منهم .واستتر بالمرتبة التي تخصك ﴿أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ﴾ولم يقل إلـهنا إله واحد﴿ فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى﴾ بدون وساطة، في بساط البسط ،حيث لازمان ولامكان .فلم يتخلق بـميازب الذات غيره ،ولم يتحقق بالاصطحاب سواه. فهو لاهوت الجمال﴿أَنَّمَا إِلَهُكُمْ﴾ وسر الأسماء، ونور الأرض والسماء. لذا كان المعراج في النجم ، والإسراء في الإسراء .فظهر الخليفة بصورة من استخلفه فيما استخلفه.ظهر بصورة حقية في قوالب خلقية ،فكان طلعة الحق ،قبل القبل وبعد البعد “…فإذا كوشف الإنسان على الإنسان الكامل ورأى الحق في الصورة التي كساها الإنسان الكامل يبقى في حيرة بين الصورتين لا يدري لأيتهما يسجد فيخير في ذلك المقام بأن يتلى عليه فأينما تولوا فثم وجه الله ففي الإنسان وجه الله من حيث صورته وفي جانب الحق وجه الله من حيث عينه فلأي شيء يسجد …. انتهى )الباب 340 من الفتوحات(.                     

      رقت الزجاج وراقت الخمر  ===     وتشابـها وتشاكل الأمر

    فكأنــما خـمر ولا قدح   ===      وكأنـما قدح ولا خـمر

 اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد أول بارز من بطنان الأزل آخر من عليه  جبريل بما تلقاه منه إليه به نزل. أول بارز من بطنان الأزل،وهويّة إنسان الأزل  المقصود من الوجود “لولاك لولاك ما خلقت الافلاك “فهو برزخ عظيم بين الله وخلقه، دال على الله بالله، ودال على الله بنفسه. فنشر من لم يزل منذ أن أخذ الله له الميثاق في الأزل﴿وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ وسماه رسولا في تلك ” الأزمنة الغابرة ” والمقامات الأحمدية الباطنة ،ولا شك أن مجيئه إليهم تحقق، وكل واحد منهم نصره وآمن به وصدق، بتبليغ ما شرعَ   لهم ﴿لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً﴾ فأقروا بحقيقته﴿قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ﴾ ولعظمة المسالة ،فالحق سبحانه معهم من الشاهدين .فهو الإنسان الكامل الذي أقامه الحق برزخاً بين الحق ،والعالم، فيظهر بالأسماء فيكون حقاً ﴿مَا هَـذَا بَشَراً﴾ ويظهر بحقيقة الإمكان فيكون خلقاً ﴿إِنْ هَـذَا إِلاَّ مَلِكٌ كَرِيمٌ﴾)هناك قراءة ب مَلِكٌ( )هذا حال صويحبات يوسف الذي أوتي شطر الحسن(. ظهور الخليفة بصورة الخيلقة،فأقام به الحق نواسيت الفرق، ليبلغ الأمانة ويؤدي الرسالة ،ويكون ناسوت الوصال، إلى طريق الحق ،بدون اتصال ولا انفصال .فهو السيد الأكبر المشهود له بالكمال، أعظم خليفة وأكبر إمام ، ومن سواه سوقة. ولما أعطي هذه المنزلة “وآدم بين الماء والطين “علمنا أنه الممد لكل الخلائق . فشملت نَاسُوتِـــيةَ وِصَالِه الأنبياء﴿هَذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي﴾” لوكان موسى حيًا ما وسعه إلا أن يتبعني “والأولياء ﴿قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي﴾, وَفُضِّلت هذه الأمة على الأمم، وأعطيت الاجتهاد في نصب الأحكام ،وأمرهم أن يحكموا بما هداهم إليه اجتهادهم،فأعطاهم التشريع فلحقوا بمقامات الأنبياء عليهم السلام”علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل” وكافة الخلائق ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ﴾.فافهم﴿وَمَن كَانَ فِي هَـذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً﴾. فصلِّ اللهمَّ به منه فيه عليه لأنه كَانَ نَبِيًّا فِي الأَزَلِ.وَزِيدَ نَبِيًّا وَمَازَالَ,وَلَمْ يَزَلْ.قَهْرَمَانُ العَطَاءَاتِ فِي مَا عَلاَ وَنَزَلَ.الَّذِي بِمَا تَلاَقَّاهُ مِنْهُ جِبْرِيلُ إِلَيْهِ بِهِ نَزَلْ﴿وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ ﴾ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ.

يا رب أنا يتيم ومحبة محمد جداري ,فاحفظ لي يارب جداري, وأَقِمْهُ لي يوم الدين لأستخرج كنز محبتي  محمد ابن المبارك .يونيو 2012الموافق لرجب1433هـــ.

588 : عدد الزوار