معرفة النبوة المحمدية فرض عين

معرفة النبوة فرض عين على كل مومن.

قال الله تعالى في سورة التوبة (قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ). اصولك وفروعك،وذوي القربي ،يجب ان لا يكونوا احب اليك من الله ورسوله، وكذا عشيرتك أي الناس الذين تجمعك بهم قرابة بعيدة، كجد مشترك،أو مصاهرة بعيدة. واشارت الاية الى الاموال،والمال مشتق من مال يميل،فكل ما يميل بك فهو من أموالك،كما اشارت الى التجارة ،والى العقار.

وورد في الحديث أن سيدنا عمر بن الخطاب،قال للنبي صلى الله عليه وسلم . (لأنت يا رسول الله أحب إليَّ من كل شيء إلا من نفسي).والشيء أنكر النكرات،واستثنى نفسه،فرد عليه رسول الله بالقسم (لا والذي نفسي بيده، حتى أكون أحب إليك من نفسك)، فقال له عمر: فإنك الآن والله أحب إليَّ من نفسي، فقال: (الآن يا عمر).

عن أنس بن مالكٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إليه من ولده ووالده والناس أجمعين.وعمم (والناس اجمعين)فلم يستثني صلى الله عليه وسلم احد. فيجب ان يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إليك من مالك ،وولدك ووالدك والناس أجمعين ،وأحب إليك من نفسك.أي لا ترى في الوجود من يستحق المحبة غير رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال تعالى (النبي أولى بالمومنين من أنفسهم)وهذا يعني ان كل حق للنبي يجب ان تقدمه على نفسك فهو اولى بك من نفسك.فمحبته صلى الله عليه وسلم فرض، ولكي تحب شخصا يجب ان تعرفه، فمعرفته صلى الله عليه وسلم فرض ،معرفة سيرته الشريفة ،وحقيقة المحمدية المنيفة،وخلافته على الكون الالهي. ومن احبه اكثر من ذكره،ومن الصلاة عليه.وأكثر من ذكر: اللهم جاه سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم اغرس في قلبي حب سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم.

وإذا وصلت الى هذا المقام،أي عرفته وأحببته،تيقنت أن الحياة لا تحلو إلا به. وكل قلب خال من حب سيدنا محمد،قلب خراب، لا يميز الخطأ من الصواب.

فاسعوا الى معرفته واكثروا من الصلاة عليه ومن ذكر سيرته ،حتى يستقر حبه في قلوبكم،ويا بشراه،وياسعداه ،ويا فرحتاه دنيا وإخرة.

اليك والا لا تشد الركائب= وعنك والا فالمحدث كاذب

وفيك والا فالغرام مضيع= ومنك والا لا تنال الرغائب

235 : عدد الزوار