وقفات مع الشيخ البيطار

يقول الشيخ محمد بهاء الدين البيطار :

يقول :الإنسان الكامل صلى الله عليه وسلم : هو الذات الجامعة لمرتبة الألوهية ، وشؤونها وأحكامها وأسمائها وصفاتها الحقية ،ومراتب تنـزلاتها الخلقية ،وأحوال تلك التنزلات وأحكامها الصورية الكلية والجزئية .

ويقول: الإنسان الكامل صلى الله عليه وسلم : هو أم الكتاب الجامع لعروش المعاني الذاتية ، فكذلك هو نسخة جامعة لمظاهر حقائقها الصورية.انتهى

قلت : قوله هو الذات الجامعة لمرتبة الألوهية ،وشؤونها وأحكامها وأسمائها وصفاتها الحقية ،:أي انه صلى الله عليه وسلم لبس أردية هذه المرتبة وتحلى بالاسماء والصفات الالهية ” إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله “.

أما قوله مراتب تنزلاتها الخلقية ،وأحوال تلك التنزلات وأحكامها الصورية الكلية والجزئية اهـ :

أي التي  ظهرت فيها متحلية بنعوت الشيئية : التبشبش والضحك والهرولة والاستهزاء والمكر ومرضت ولم تعدني ….الخ

ويقول :الإنسان الكامل صلى الله عليه وسلم : هو أم الكتاب الجامع لعروش المعاني الذاتية ،فكذلك هو نسخة جامعة لمظاهر حقائقها الصورية  اهـ

شرح كلامه ورد في قول الصديقة عائشة رضي الله عنها ” كان خلقه القران “فكان صلى الله عليه وسلم قرءانا يمشي.

ابن المبارك

165 : عدد الزوار