أول بارز من بطنان الأزل

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الانبياء والمرسلين وعلى مولاتنا فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين،وعلى سيدتنا خديجة الكبرى ام المومنين وعلى اله وصحبه اجمعين.

قال الشيخ عبد الحي الكتاني رحمه الله : اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد اول بارز من بطنان الازل اخر من عليه جبريل بما تلقاه منه نزل .

هذه صلاة نعتية راقية،بها عدة نعوت:

الاولية: قال تعالى “قل ان كان للرحمن ولد فأنا العابدين”ومن هو أول العابدين لاشك أنه أول المخلوقين إذ لا يعقل وجود مخلوق قبله لا يعبد الله.فالعبدية أول مرتبة اتصف بها نور النبوة. قال تعالى﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَا﴾جاء التسبيح بالمصدر”سبحان” الذي لا علاقة له بالزمان،فهو إسراء قبل القبل بالعبدية،في البسائط الأولية. أما الاسراء الذي كان في عالم الظهور فلفتح الباب لفحول الامة المحمدية ،فكان لهم اسراء اقتفاء لاثر النبوة.وما لبس حلل النبوة الا بعد الاصطحاب بالفيضة القرءانية والاسماء الالهية.قال تعالى”نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَٰذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ”،فتدبّر وليس في القرءان وقف واجب,قوله تعالى”وإن كنت من قبله” قال صلى الله عليه وسلم:كنت نبيا وءادم منجدل في طينته” والنبوة من النبأ أي كنت متصفا بالصفة النبوية ومخبرا عن الله قبل خلق ءادم .

بطنان الازل : هوصلى الله عليه وسلم نورإلهي برز من بطنان الازل أي من الصفة الاحدية،ونعتها بالازل اذ لا تعرف لها بداية ( فالازل هو نفي البداية) تجل بها اطلاقا بإجماع جميع المحققين هي حضرة سحق ومحق ولا وجود للاسماء الالهية في بساطها ،ومن جملة الاسماء الاسم “الاول” فهي مرتبة وجودية وليست دائرة كونية اذ لا تعلق لها بالكون، والاحدية لا يعرف عنها شيئا،بطونها لا يدرك،وليست لها أولية فتعرف،لذا سماها بطنان الازل،أي أزل باطن في أزليته…

اخر من عليه جبريل بما تلقاه منه نزل : هو صلى الله عليه وسلم خاتم النبيئين واخر من نزل عليه جبريل بالوحي ،نزل به من أحمديته على محمديته ،فالوحي من لوح أحمديته يقرأ وعلى محمديته يتلى، فالقرءان أنزل إليه إجمالا قبل القبل أماالتفصيل بواسطة جبريل فكان بعد بلوغ سيدنا محمد صلى الله عليه سن الاربعين .
قوله تعالى” ونزلناه تنزيلا ” اشارة الى التنزيل المنجم و إلى وساطة جبريل في ما بعد .
قال تعالى “وانك لتلقى القرءان من لدن حكيم عليم””تلقى “ولم يذكر تعالى النزول أو وحي،تلقى بدون وساطة أحد. قال تعالى﴿وَلَاتَعجَل بِٱلقُرءَانِ مِن قَبلِ أَن يُقضَىٰ إِلَيكَ وَحيُهُ).أما قوله تعالى”حكيم عليم “فلا يشير الى جبريل لأنه ملك وليس محلا للتحلي بالاسماء الالهية، كما أن التكليف ،أي الامر والنهي استقرا في الجنس البشري والجني لا الملائكي.الملك لا يتصرف من نفسه حتى يسمى حكيما(لايعصون الله ماأمرهم ويفعلون مايومرون)  فالعليم الحكيم هي أحمديته ( يس والقرءان الحكيم). قال تعالى:” وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ” وليس في القرءان وقف واجب …اي كذلك لقد نزل عليه جملة واحدة. لأن النبوة والرسالة كانتا حاصلتين له ، قبل نزول الملك ،بل قبل القبل .قال صلى الله عليه وسلم “كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد “وقال تعالى“وَإِذۡ أَخَذَ ٱللَّهُ مِيثَٰقَ ٱلنَّبِيِّ‍ۧنَ لَمَآءَاتَيۡتُكُم مِّن كِتَٰبٖ وَحِكۡمَةٖ ثُمَّ جَآءَكُمۡ رَسُولٞ مُّصَدِّقٞ لِّمَا مَعَكُمۡ لَتُؤۡمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ ءَأَقۡرَرۡتُمۡ وَأَخَذۡتُمۡ عَلَىٰ ذَٰلِكُمۡ إِصۡرِي قَالُوٓاْ أَقۡرَرۡنَاۚ قَالَ فَٱشۡهَدُواْوَأَنَا۠ مَعَكُم مِّنَ ٱلشَّٰهِدِينَ“فوصفه بالرسالة في تلك الازمنة الغابرة،لمن تقدم من الأنبياء والرسل الى أن آن وقت ظهوره .

وصلى الله على سيدنا محمد نبي الله وعلى الزهراء بَضعة رسول الله وعلى اله وصحبه.

957 : عدد الزوار