الذكر بالبسملة

قال بعض اهل المعرفة البسملة كلمة قدسية من كنز الهداية ،وخلعة ربوبية من خلع الولاية ،ووصلة قريبة لأهل العناية .ورحمة خاصة لأهل الجناية ،ويكفيها شرفا كونها في أول كل سورة،من كلام الحكيم الخبير اهـ (القول المنجي ص29)

ذكر البسملة ذكر اهل الولاية يستعمل في البداية والنهاية ،لأنها طلسم النبوة المحمدية ،وكنز من اسرار الاحمدية. يجب أن لا يخلو أي ورد منها ،فهي تقوي الادراك.وتفتح البصيرة . يكون ذكرها بعدد كسر حروفها أي بالعدد 1026 أو بالعدد القوي 1748 وهو 19 مضروبة في 92 أي عدد حروفها مضروب في كسر اسم محمد

والدعاء المرتب على الذكر بها حسب ماهو متداول في طريقتنا هو:


اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِمَنْ خَلَقْتَهُ مِنْ نُورِ أَحَدِيَّتِكَ،وَاصْطَحَبَ بِصِفَاتِكَ وَأَسْمَائِكَ، وَاصْطَفَيْتَهُ بَرْزَخًا نُورَانِيًّا قَادِراً عَلَى تَلَقِّي كَلاَمِكَ،مُؤَهَّلاً لِحَمْلِ أَسْرَارِكَ، وَجَعَلْتَهُ عَبْدًا خَالِصاً وَاسِطَةً بَيْنَكَ وَبَيْنَ خَلْقِكَ،لِتَبْلِيغِ حِكَمِكَ وَأَحْكَامِكَ، وَوَعْدِكَ وَ وَعِيدِكَ، كَمَا هُوَ مُسَطَّرٌ فِي بِسَاطِ الرَّحْمَانِيَّةِ،وِفْقَ التَّجَلِّيَّاتِ الإِلَهِيَّةِ،وَالتَّقْدِيرَاتِ الأَوَّلِيَّةِ.فَانْقَسَمَ الإِنْسُ وَالجَانُّ إِلَى فَرِيقٍ فِي الجَنَّةِ وَفَرِيقٍ فِي النِّيرَانِ.هَؤُلاَءِ إِنْتَخَبَتْهُمْ الرَّحْمَانِيَّةُ،وَاؤُلَئِكَ مِنْ نَصِيبِ الرَّحِيمِيَّةِ “بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ” هِيَ طَلْسَمُ النُّبُوَّةِ المُحَمَّدِيَّةِ،وَمِفْتَاحُ الرِّسَالاَتِ الأَحْمَدِيَّةِ،افْتُتِحَتْ بِهَا السُّوَرُ القُرْءَانِيَّةُ،وَهَيْمَنَتْ عَلَى كُلِّ مَرَاتِبِ الدَّوَائِرِ الكَوْنِيَّةِ،فَكَانَتْ بَرَكَةً عَظِيمَةً فِي عَالَمِ الفَرْقِيَّاتِ،وَذِكْراً قَوِيًّا فِي عَالَمِ القُرْبِ وَالتَّغَزُّلاَتِ،وَمَدَدًا أحْمَدِيًّا مُحَمَّدِيَّا لأَصْحَابِ الـمَقَامَاتِ. فَاجْعَل اللَّهُمَّ بِسِرِّ البَسْمَلَةِ الشَّرِيفَةِ مَقَامِي يَعْلُو،وَإدْرَاكِي يَتَقَوَّى وَيَسْمُو، وَكَشْفِي لِأَسْرَارِ كِتَابِكَ يَنْمُو،وَاكْسِنِي بِبَرَكَاتِهَا بِالرَّحَمَاتِ،وَافِضْ عَلَيَّ أَنْوَارَ الفُتُوحَاتِ،وَ هَبْنِي بِالذِّكْرِ بهَا فَتْحًا رَبَّانِيًّا ،وَاجْعَلْنِي مِنَ الُمتَصَرِّفِينَ فِي أَسْرَارِهَا عِرْفَانِيَّا،وَعَلِّمْنِي بِتَعَلُّقِي بِهَا عِلْماً لَدُنِيًّا،لَمْ يَسْبِقْنِي إِلَيْهِ إِنْسٌ وَلاَجَانٌ،وَلاَ مُحَقِّقٌ مِنْ أَهْلِ المَعْرِفَةِ وَالعِرْفَانِ،إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ.بِسِرِّ”بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ”. يقرأ على رأس المراتب أي الوحدات والعشرات والمئات والألف وفي الاخير.وبالله التوفيق

455 : عدد الزوار