Search
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in excerpt
Search in comments
Filter by Custom Post Type

وقفات مع ابو يزيد البسطامي

قال ابو يزيد:

شربت الحب كاس بعد كاس  == فما نفد الشراب وما رويت

كما قال بعضهم:العارف لو أكل الفيل لما كفاه ولو شرب النيل لما رواه”يقصد انه لايقنع من الحقائق .كلما شرب إزداد ظمأ،وكلما أكل إزداد جوعا

صحب ابو يزيد 113 من المشايخ.  

يقول عنه الجنيد ابا يزيد بيننا كجبريل بين الملائكة.

نقل عنه انه سمع عن رجل اشتهر بالولاية ،وكان رجلا يقصده الناس،مشهورا بالزهد،فمضى اليه ابو يزيد ،فخرج الرجل من بيته وقصد المسجد ورمى بزاقة(أي بزاق من فمه) اتجاه القبلة فانصرف ابو يزيد ولم يسلم عليه وقال هذا غير مأمون على أدب من آداب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكيف يكون مأمونا على ما يدعيه( أي الولاية)

سئل ابو يزيد عن طي الارض فقال: ليس بشئ فإبليس يقطع من المشرق الى المغرب في لحظة واحدة وماهو عند الله بمكان.

وسئل عن اختراق الهواء فقال : ان الطير يخترق الهواء والمومن عند الله افضل من الطير فكيف يحسب كرامة من شاركه فيها طائر.

قال ابو يزيد: ” الطريق مسدود والسالك مردود”

ويعني بهذا ان السير الى الله لا ينتهي ،فالربوبية مقامات وكل واحد وكيف يستمد منها ” وان الى ربك المنتهى ” ولا منتهى، فالربوبية مطلقة، والسالك مقيد ،وأنى للمقيد الوصول الى حقيقة المطلق ، فكل عارف يقف عند المقام المخصص له لا يتعداه ، ففي سيره يصل الى مقامه وكفى ،ولما وقف ابويزيد على هذا المقام قال ما قال .

قال ابو يزيد من اخذ هذه الطريقة عن خبر متصل الاسناد كان في غاية القرب من رب العباد ومن لااستاذ له فالشيطان استاذه.

933 : عدد الزوار