اشارات قرءانية

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد و على آله وصحبه أجمعين.

وردت في محكم القرآن المجيد ثلاثة مواضع لكلمة {عامل} بنفس السياق القراني وبرسم قرآني مختلف وهي كالتالي :

اثنثان منهما محذوفة الالف عَمِل :

{وَيَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَ’مِلٌ سَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَمَنْ هُوَ كَاذِبٌ} سورة هود آية 93.

{ قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَ’مِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُقِيمٌ } سورة الزمر آية 39.

وواحدة مع ثبوت الف عامل :

{ قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ } سورة الانعام آية 135.

والايات الثلاثة كلها لها نفس التقديم { ياقوم اعملوا على مكانتكم اني عامل فسوف تعلمون }
ولقد كان الاختلاف بينهم هو رسم الكلمة القرآنية [عامل ] و ما بعدها ، فكان إما وعد جمالي او وعيد جلالي.

فبالنسبة لموضع الكلمة اامحذوفة الالف { عَمِلٌ} :

{وَيَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَ’مِلٌ سَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَمَنْ هُوَ كَاذِبٌ}

{ قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَ’مِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُقِيمٌ }

حذف الالف رحمة لان الموطن جلالي . فلو كان العكس وثبت الالف فهذا يفصل الرابط و العلاقة بين الراعي و هو العامل او الرسول عن رعيته العصية التي لم تمتثل …..بينما حذف الف العامل يبسط الشفاعة منه اليهم فينتفعوا بها دنيا او في الاخرة يوم الحساب.

وهنا مع ثبوت الف عامل :

{ قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ }

وجدت لفظة عامل ثابتة الالف لانه موطن استحقاق محمود و المرتشفون مع رسولهم قد سبقوا …فالعامل والراعي معهم اولى بهم ممن جحدوا به …فثبتت الالف لانهم صدقوا الله ماعاهدوا عليه فكان خيرا لهم.

فألف عامل حذفت في محل العقاب وتبثت في محل الجزاء. لان مقتضى النبوة هو اخراج الناس من دائرة العقاب الى دائرة الجزاء على المسابقات.
فلو ثبت عمله مع العقاب لما حصلت شفاعة لأحد.

وهناك تأويل عرفاني آخر وهو ان حذف الالف في مفردة [ عامل ] كان خاصا لاهل المعصية، لان منهم من سيتوب ويحسن ايمانه .فالحذف فتح لهم الباب للتوبة و الرجوع و الله تواب رحيم.

فحين غاب عن أصحاب الشمال استحضارُ الشرع و الاقتداء بصاحبه صلى الله عليه و سلم وعلى آله غاب ألف (عَٰمِلٌ) حذفا … رحمة لهم وبهم.وحين ثبت أصحاب اليمين في اقتدائهم به صلى الله عليه وسلم ثبتت ألف المُقتدى به (عَامِلٌ) رسما، صلى الله عليه وسلم وعلى آله.

وفي الاخير :
عامل ثابتة الألف : لأهل الجزاء والثواب اي { جزاء وفاقا }.
ع ٰٰٰمل محذوف الألف لأهل المعصية لأنه رحمة محضة.

وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما

د جمال .

35 : عدد الزوار