الخميس 25 أبريل 2024
اتصل بنا
القائمة

صوفيات

طريق شائك كثير المهالك

موضوع يذكر الاخوان بالسلوك في التصوف العرفاني(لا التبركي) وأنه طريق طويل يحتاج للمجاهدة والصبر والهمة العالية .سئل الجنيد: بم نلت ما نلت؟ قال بجلوسي فوق تلك الدرجة ثلاثين سنة..وأشار إلى درجة كان

طريق التصوف يحتاج الى صبر

قال تعالى: قَالَ إِنَّكَ لَن تَسۡتَطِیعَ مَعِیَ صَبۡرا وَكَیۡفَ تَصۡبِرُ عَلَىٰ مَا لَمۡ تُحِطۡ بِهِۦ خُبۡرا ﴾[الكهف]. هذا سيدنا موسى عليه السلام نبي، ورسول من اولي العزم من الرسل ،وكليم الله. أخبره

 شرح القاعدة الخامسة والثلاثون

بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين. وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد،وعلى مولاتنا فاطمة الزهراء  سيدة نساء العالمين،وعلى خديجة الكبرى ام المؤمنين،وعلى آله وصحبه أجمعين. السلام عليكم ورحمة

رسالة في مشروعيّة الحضرة

رسالة في مشروعيّة الحضرة وإجماع الطّرق الصوفية على ذلكالمؤلف: الإمام عبد الحيّ بن عبد الكبير الكتاني (ت 1382هـ)._ الاجتماع للذّكر بصوت واحد،على صيَغ مختلفة،على طريق مزج الإنشاد بالجلالة،ثمّ الذكر من قيام،مع الاهتزاز

 نظرية انتقالات العلوم الإلهية

وأما انتقالات العلوم الإلهية،فهو الإسترسال الذي ذهب إليه أبو المَعالي،إمام الحرمين،و التعلّقات التي ذهب إليها محمد بن عمر إبن الخطيب الرازي. وأما أهل القَدم الراسخة،من  أهل طريقنا ،فلا يقولون، هنا،بالإنتقالات. فإن  الأشياء،

انحطاط همة المريدين

كان في ما مضى،عندما ينتمي المريد الى طريقة صوفية،فهو يبحث عن معرفة الله واسمائه و صفاته،ومعرفة الحقيقة المحمدية.اي الوصول الى مقام الاحسان، الذي أوله مجاهدة واخره مشاهدة.جاء في الحديث الذي رواه الشيخان.قال

حقائق صوفية.

قال العارف بالله ابو العباس بن العريف الصناجي:”ليس بين الله وبين العباد نسب الا العناية،ولاسبب إلا الحكم ،ولاوقت غير الازل،ومابقي فعمى وتلبيس” انتهى .( كتاب محاسن المجالس). ليس هناك نسبة بين الله

الخضر في كلام ابن عربي

الباب الخامس والعشرون : [في معرفة (وَتَد مَخصوص مُعَمّر). وأسرار الأقطاب المُختصّين بأربعة أصناف من العلوم. و(سِرّ المنزل والمنازل)، ومن دَخله من العالَم] [ الخَضر في حياة الشيخ الأكبر]: اعلم أن هذا

المعلومات الوجودية الأربعة

معلوم أوّل: وهو الحق تعالى : وهو الموصوف بالوجود المطلق،لأنه تعالى ليس مَعلولاً لشيء ولا عِلّة لشيء. بل هو خالق العِلَل،وموجود بذاته من ذاته. والعلم به تعالى عبارة عن (العلم بوجوده)،ووجوده ليس

السؤال (8): فإن قُلت عن أهل هذه المجالس (ما حَديثهم ونَجواهم)

الجواب: بحسب الإسم الذي يُقيمهم،فلا يتعيّن علينا تَعيينه،ولكن الأصول الإلهية محفوظة. وذلك أن حَديث الحضرة الأولى في مَجالسهم فيها. فالمجلس الأول الذي بين المِثلَين،من إسمه الظاهر والمُبدي والباعث ،وكل إسم يُعطي البُروز

الحكمة والقدرة

الحكمة عين القدرة،والقدرة عين الحكمة،إذ الفاعل واحد..(بَحْر القدرة):بحر زاخر وأمْرُه قاهر،ليس له أوّل ولا آخر،يُظْهر ويُبْطن،ويُحَرّك ويُسَكّن،ويَقْبض ويَدْفع،ويُعطي ويَمْنع،ويَخْفض ويَرْفع. بيَده مقاليد الأمور،وعلى قُطْب دائرته الأفلاك تَدُور. أصل الفروع وفروع الأصول،وإليه ينتهي

تحت مجهر الحقيقة

قال تعالى،:“هوالاول والأخر،والظاهر والباطن “.اسماء متضادة بينها .وكذلك من جملة الاسماء الإلهية الحسني الضار والنافع..والمعطي والمانع…..فالالوهية جمعت بين الاضداد…سئل ابو سعيد الخراز بم عرفت الله قال بجمعه بين الاضداد، يقصد أنه عرفه

1 2 3 4 31